ADVERTISEMENT

watch bein sports free

المصري الذي فرح بأهداف رونالدو خائن …من قال هذا ؟

advertisement




حالة من التخوين والتهكم ضد قطاع عريض من الأشخاص المصريين الذين فرحوا لتسجيل كريستيانو رونالدو ضد منتخب مصر وسوف نستعرض في هذا التقرير العديد من المتناقضات التي ظهرت بعد نهاية مباراة مصر والبرتغال الودية .
1_مشجعي ريال مدريد وبرشلونة عبر سنوات وسنوات لم يعيشوا مع نجوم عاديين بل نجمين خارقين من أفضل خمسة نجوم ربما في تاريخ اللعبة.

2_ لم يعيشوا مع ميسي ورونالدو سنتين أو ثلاثة بل سنوات طويلة مليئة باللحظات المبهرة التي ربما قد لايشاهدوها مرة أخرى في حياتهم ….لأن مثل رونالدو وميسي حالات لاتتكرر كثيرا في عالم كرة القدم .

3_بالطبع سيتأثروا بكل لحظات تألقهم وإنكسارهم وسيتفاعلوا معها … ربما يصل الحال للإختلاط مع تشجيعهم ضد منتخبات بلادهم أو يتعاطفوا مع أهدافهم ضد منتخباتهم الأصلية وهذا ماحدث مع منتخب البرتغال ضد مصر…. معظم المدريديستا المصريين تفاعلوا مع هدفين رونالدو …مالمشكلة إذن …المباراة ودية وليست رسمية ….ثانيا حتى لو كانت رسمية هل نتذكر جماهير نابولي التي عاشت صراعا مثيرا في كأس العالم 1990 عندما واجهت الأرجنتين إيطاليا في نصف النهائي.

4_ جماهير نابولي إعتذرت لمارادونا في الملعب لانها ستشجع إيطاليا وطنهم ولن يشجعوا مارادونا…مارادونا بعدها تحدث للصحافة وأبلغهم إنه يقدر جماهير نابولي ومن السخافة أن يطالبهم بتشجيعه ضد إيطاليا ومع ذلك بعض من جماهير نابولي تمنت التوفيق لمارادونا لأنهم عاشوا معه لحظات إستثنائية قد لاتتكرر مرة أخرى.

5_هناك شيئا آخر يجب وضعه في الحسبان….نحن أصبحنا في قرية صغيرة ومع العولمة وبث المباريات العالمية بإستمرار بدأت تذوب نغمة المنتخبات وبدأ الإهتمام أكثر بالأندية وهذا أيضا يفسر إن الإندماج مع الأندية بات أكثر وأشرس من الإنتماء للمنتخبات لذا فإن التهكم أو تحوين من فرحوا لأهداف رونالدو في مصر أو أهداف ميسي في أي منتخب عربي عليهم أن يراجعوا حساباتهم جيدا.


advertisement