ADVERTISEMENT

watch bein sports free

ليفربول يتأهل لنهائى كييف لملاقاة ريال مدريد بالفوز امام روما بنتيجة المبارتين بسبعة أهداف مقابل ستة

advertisement




الليلة يستكمل ليفربول مشوار التأهل للنهائى والحلم الذى سيتحقق قريبا بأن يتواجد فى العاصمة الأوكرانية هذا العام وبالتالى فإنه لابد من السعى وراء ذلك الحلم وبالفعل تمكن فريق ليفربول الإنجليزي هذا الموسم بتحقيق مالم يستطيع فريق برشلونة تحقيقه ففاز فى ربع النهائى وتأهل للمرحلة الحالية فتواجد امام روما الإيطالى الذى أقصى برشلونة بعد مباراة طاحنه يخشى يورجن كلوب الليلة بأن تتكرر وذلك لأن مباراة الإياب اليوم فى نصف نهائى دورى الأبطال ستكون على ملعب الأولمبيكو الذى كان عليه برشلونة كأخر ضحية فى دورى الأبطال أمام روما.

وبالتالى سيكون القلق مصاحبا للاعبى الليفر والمدير الفنى الذى يأمل أن تمر الليلة مرور الكرام بالخير وعدم الوقوع فى نفس أخطاء البرسا فى تلك المباراة أو أن يكون الحظ حليفا لروما ففى حالة تحقق ذلك سيكون الأمر شاقا على لاعبى ليفربول ولكنهم الليلة متواجدين فى ميدان ملعب الأولمبيكو بتمركز جيد وثقة كبيرة مستمده من تلك المباراة الأخيرة التى شهدتها الجماهير واحتفلت بها فى ملعب أنفيلد الذى إمتلىء عن اخره فى الذهاب ليكون لاعبى الليفر اليوم فى الإياب بروح عالية الحماسة بتقدمهم قبل بداية المباراة بثلاثة أهداف تجعلهم فى التقدم.

ليستكملوا ما شرعوا به وهو التواجد فى النهائى وإنهاءه لصالحهم ومن ثم يحصدوا البطولة بعد صراع طويل استمر لأكثر من ثمانية أشهر بداية من أواخر العام الماضى لمنتصف الجارى وبالتالى فإنها ستكون فرحة مابعدها فرحة بعد أن يتم حصد البطولة ولكن سيتمكن من ذلك من يقوم بإمطار شباك الأخر من الاهداف لكى يتفوق عليه فى المباراة النهائية ولكن الليلة الأمر مختلف كليا لأن فريق روما من الممكن أن يصعد بدلا من ليفربول فى هذه.

فيتحقق ذلك فى حالة واحده فقط أن يقوم لاعبى روما بتسجيل ثلاثة أهداف دون إستقبال أى أهداف وذلك لتكون الأفضلية لروما كما حدث الأمر من قبل مع برشلونة فيتأهل لملاقاة ريال مدريد الذى تعادل امام الفريق الألمانى فى مدريد وصعد على حسابه لينتظر الفائز من هذه المباراة التى يترقبها الملايين من عشاق محمد صلاح بوجه خاص ولكن عامة ستكون تحت أنظار الملايين من الجماهير الأوروبية سواء كان فريقها فى هذه المباراة أو لا وذلك لأنها مباراة الصعود للنهائى ومعرفة الفريق الذى سينافس ريال مدريد على البطولة الأوروبية الغالية والتى لم يحققها ليفربول منذ ثلاثة عشر عاما.

ليكون يورجن كلوب ومحمد صلاح من يعيدوا البهجة والسرور إلى قلوب جماهير الريدز مرة أخرى بعد طول إنتظار ولكن أولا لابد أن يقوم ليفربول بإنهاء لقاء الليلة بالتعادل او بتسجيل هدف وحيد فقط دون أن يلقى الرد من أجل أن يتأهل مباشرة ويملك تذكرة الذهاب لكييف لملاقاة الميرنجى فسيتحقق حلم جماهير الليفر فى حالة عدم يقظة لاعبى روما لأنهم بجميع الأحوال سيثأروا الليلة ولكنهم سيخشوا لاعبهم السابق الذى لم يكرم ضيافتهم فى إنجلترا فسيحاولون رد المعروف بنفس الطريقة فى ملعب الأولمبيكو.



advertisement